منتدى طلبة الأغواط
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

اسباب نزول سورة االاخلاص و المعوذتين

اذهب الى الأسفل

جديد اسباب نزول سورة االاخلاص و المعوذتين

مُساهمة من طرف sos في الإثنين يونيو 22, 2009 5:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اسباب نزول سورة االاخلاص و المعوذتين اتمنى ان تفيدكم مثل

ماافدني التساؤل الدائم عنها و تذكير للعارفين في اسباب نزولها و شكرا


سورة الا خلاص


قال قتاده و الضحاك و مقاتل :جاء ناس من اليهود الى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : صف لنا ربك ، فان الله أنزل نعته في التورة ، فأخبرنا من أي شي هو ،ومن أي جنس هو ، أذهب ام نحاس أم فضه؟ وهل يأكل و يشرب ،و ممن ورث الدنيا و من يورثها؟ فأنزل الله تبارك و تعالى هذه السورة ، وهي نسبه الله خاصة.
أخبرنا ابو نصر أحمد بن ابراهيم المهرجاني : اخبرنا عبيد الله بن محمد الزاهد:اخبرنا أبو القاسم ابن بنت منيع: أخبرنا جدي أحمد بن منيع : أخبرنا أبو سعد الصغاني : أخبرنا أبو جعفر الرازي ، عن الربيع بن أنس عن أبي العالية ،عن أبي كعب: أن المشركين قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم :انسب لنا ربك. فأنزل الله تعالى : قل هو الله أحد.الله الصمد) قال : فالصمد: الذي لم يلد و لم يولد، لانه ليس شي يولج الا سيموت ،وليس شي يموت الا سيورث ، وان الله تعالى لا يموت ولا يورث.
قوله تعالى Sadولم يكن له كفوا أحد) قال: لم يكن له شبيه ولا عدل و ليس كمثله شي.



المعوذتان

قال المفسرون: كان غلام من اليهود يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتت اليه اليهود ،و لم يزالوا به حتى أخذ مشاطة النبي صلى الله عليه وسلم و عدة اسنان من مشطة ، فأعطاها اليهود فسحروه فيخا ، وكان الذي تولى ذلك لبيد بن أعصم اليهودي ، ثم دسها في بئر لبني زريق يقال لها ذروان ، فمرض الرسول صلى الله عليه وسلم و انتثر شعر رأسه ،و يرى أنه يأتي نساؤه ولا يأتيهن ، وجعل يدور ولا يدري ما عراه فبينما هو نائم ذات يوم أتاه ملكان ،فقعد أحدهما عند رأسه والاخر عند رجليه ، فقال الذي عند رأسه : ما بال الرجل؟ قال:طب، قال:و ما طب؟ قال : سحر، قال:ومن سحره؟ قال: لبيدبن أعصم اليهودي ، قال: وبم طبه؟ قال : بمشط و مشاطة ، قال :زأين هو؟ قال: في جف طلعة تحت راعوفة في بئر ذروان.
و الجف قشر الطلع ، والراعوفه حجر ي أسفل البئر يقوم عليه المائح.
فانتبيه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : (يا عائشه ، ماشعرت أن الله أخبرني بدائي). ثم بعث عليا والزبير و عمار بن ياسر ، فزحوا ماء تلك البئر كأنه نقاعه الحناء ، ثم رفعوا الصخرة و أخرجوا الجف ، فاذا هو مشاطة رأسه وأسنان مشطه ، واذا وتر معقد فيه أحد عشر عقدة مغروزة بالابر ، فأنزل الله تعالى سورتي المعوذتين، فجعل كلما قر ايه انحلت عقدة ، ووجد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انحلت العقدة الاخيرة ، فقام كأنما نشط من عقال ، وجعل جبريل عليه السلام يقول: بسم الله أرقيك من كل شي يؤذيك ،و من حاسد وعين يشفيك . فقالوا:يارسول الله ، أو لا نأخذ الخبيث فنقتله ؟ فقال : (أما أنا فقد شفاني الله ، وأكره أن أثير الناس شرا).

sos
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 68
نقاط : 34314
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى